مجلة المتحرر...



في حوارية باختين...

كتب من طرف: mouafki في 13 يناير 2014 إضافة تعليق

    لم تكن حوارية باختين يوما مرجعا كافيا لقراءة الرواية أو النص السردي ، لو لم تستند تجربته إلى النص السردي القديم و المتن المسرحي الأرسطي تنظيرا و تطبيقا في تشابك العلاقات اللغوية و المدركات الفلسفية للحقائق العامة لطبيعة ال بشر و ذهنية الإنسان المثقف الواعي وعلاقته اللسانية العامة و الخاصة ، لعلها الإشكالية التي «شغلت بال المفكرين و الفلاسفة منذ الأزل» 1، وحاول باختين الوقوف عندها بشيء من التركيز و الحذر في تجربته الجديدة و قد خصّ بها بعض النماذج الأدبية كموضوع للدراسة و التحليل و الإستنتاج و التي يسميها ...

[المزيد...]


  هل كان على الجاحظ أنّ يكتب عن ظواهر عصره و ملاحقته لها للسخرية منها و تتبع عورات الأشخاص بالمعنى الذي يمارسه كثير ممن نعرف بعده أو في عصرنا ؟ هل هذا هو مقصده و نهاية الوعي لديه ليثير الضحك و ينال حظوة لدى معجبيه ؟ ، ما وصل إلينا من كتبه لا يعكس هذا المعنى و ما تحمله نصوصه من دلالات أرقى من هذا التصور ، كالذي ورد في كتابه البخلاء على سبيل المثال ، لأنّ البخل الذي تناوله في عصره كظاهرة بشرية و تناوله من وجهة نظر حضارية ، اعتمد فيه على حسّه الاجتماعي الواعي ، و رؤيته الواقعية للسلوكات ...

[المزيد...]


  مقال ثري ذلك الذي عنونه شيخنا الدكتور أبو القاسم سعد الله بـ : تقزيم العظماء(*) ..تعرض فيه الدكتور إلى ما يسمي "بنظرية البطل"لصاحبها الا سكتلندي (توماس كارلايل)، ذاكرا أهمية الأبطال ودورهم في تغيير مجرى التاريخ وتوجيهه الوجهة التي أصبح عليها الآن وكيف استفادت التيارات الفكرية الغربية وثوراتها المتعاقبة من هذه النظرية في تطبيقاتها المختلفة ..   وقد ذكر أستاذنا بأن الأبطال والعظماء ليسوا دائما سياسيين وعسكريين ؛ بل كل من يدفع بعجلة التطور والتحضر إلى الأمام.ثم عرج الدكتورسعدالله على حال الأمة ليتساءل . أين نحن من هذا ...

[المزيد...]